Rakaat Tarawih

Abu Salamah bin Abdirrahman pernah bertanya pada Sayyidah Aisyah ra: “Bagaimanakah solat malam yang dilakukan oleh Rasulullah g di bulan Ramadhan?” Sayyidah ‘Aisyah mengatakan:

مَا كَانَ رَسُولُ اللهِ – صلى الله عليه وسلم – يَزِيدُ فِى رَمَضَانَ وَلَا فِى غَيْرِهِ عَلَى إِحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً

“Rasulullah shallallahu ‘alaihi wa sallam tidak pernah menambah jumlah raka’at dalam solat malam di bulan Ramadhan dan tidak pula dalam bulan lainnya melebihi 11 raka’at.” (HR. Bukhari dan Muslim)(1)

Mereka berkata

Hadis di atas menyebutkan bahawa solat malam yang dilakukan oleh Rasulullah g tidak pernah melebihi 11 rakaat di dalam atau di luar Ramadhan. Anehnya, banyak kaum muslim yang melakukan solat tarawih 20 rakaat, hal yang tidak pernah dilakukan oleh Rasulullah g. Memang benar terdapat hadis yang menyatakan bahawa Sayyidina Umar mengumpulkan para sahabat untuk melakukan solat tarawih 20 raka`at, tetapi status hadis tersebut lemah kerana bertentangan dengan hadis Sayyidah Aisyah di atas.

Kalau pun hadis tentang 20 rakaat itu soheh, tetap saja perbuatan itu adalah perbuatan baru yang dilakukan Sayyidina Umar. Sayyidina Umar merupakan tokoh sahabat yang agung, tetapi sunnah siapakah yang wajib kita dahulukan, sunnah Nabi g atau sunnah Sayyidina Umar?

Kami Menjawab

Hadis Sayyidah Aisyah di atas memang memiliki makna yang jelas, bahawa Rasulullah g tidak pernah solat malam baik di dalam mahupun di luar Ramadhan melebihi 11 rakaat,  walaupun terdapat hadis lain yang menyatakan bahawa Rasulullah g pernah melakukan solat malam sebanyak 13 rakaat. Perhatikan perkataan Ibnu Abbas berikut:

عَنْ اِبْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ : كَانَتْ صَلاَةُ النَّبِيِّ صلى الله عليه و سلم ثَلاَثَةَ عَشَرَةَ رَكْعَةً يَعْنِي بِاللَّيْلِ

“Dari Ibnu Abbas ra berkata: Solat yang dikerjakan oleh Rasulullah g adalah 13 rakaat di malam hari.” (HR Bukhari  )(2)

Perbezaan kecil antara dua hadis ini tidak terlalu bererti. Sebahagian ulama mengatakan bahawa Sayyidah Aisyah tidak menghitung dua rakaat yang dilakukan Rasulullah g di awal solat, kerana dua rakaat itu dilakukan secara ringkas. Sedangkan Ibnu Abbas menghitungnya (3).

Hal penting yang harus kita fahami dari dua hadis di atas adalah, kedua-dua hadis ini bukan untuk  membatasi jumlah rakaat solat malam, akan tetapi hanya sebatas memberikan khabar pada kita mengenai bagaimana Rasulullah g melakukan solat malamnya.

Pada dasarnya, Rasulullah g tidak pernah membatasi umatnya untuk melakukan solat malam dengan jumlah rakaat tertentu. Ketika Rasulullah g ditanya tentang cara mengerjakan solat malam, beliau hanya menjawab:

صَلاَةُ اللَّيْلِ مَثْنَى مَثْنَى فَإِذَا خَشِيَ أَحَدُكُمُ الصُّبْحَ صَلَّى رَكْعَةً وَاحِدَةً تُوْتِرُ لَهُ مَا قَدْ صَلَّى

“Solat malam itu dilaksanakan per-dua rakaat. Jika salah satu dari kalian takut masuknya waktu subuh, maka solatlah satu rakaat (witir) untuk mengganjilkan solat yang telah dia lakukan.” (HR Bukhari dan Muslim)(4)

Dalam hadis tersebut Rasulullah g hanya memberitahukan kepada kita bagaimana cara solat malam yang sunnah (iaitu dilakukan secara dua rakaat) dan tidak membatasi jumlah rakaatnya.  Dalam hadis lain Rasulullah g bersabda:

اَلصَّلاَةُ خَيْرُ مَوْضُوْعٍ فَمَنِ اسْتَطَاعَ أَنْ يَسْتَكْثِرَ فَلْيَسْتَكْثِرْ

“Solat adalah perbuatan baik. Barang siapa yang mampu untuk memperbanyak dalam melakukannya maka perbanyaklah.” (HR Thabrani) (5)

Ucapan Rasulullah g ini justeru menganjurkan kita untuk memperbanyakkan solat sunnah. Jika di hari-hari biasa saja kita dianjurkan untuk memperbanyak solat malam, bagaimana dengan solat di malam-malam Ramadhan yang memiliki banyak keutamaan. Perhatikan juga sabda Rasulullah g:

مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيْمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ

“Barang siapa yang mendirikan (solat malam) pada bulan Ramadhan atas dasar iman dan mengharapkan pahala, maka diampunkan dosa-dosanya yang telah lalu.” (HR Bukhari dan Muslim)(6)

Tidak ada batasan dalam solat tarawih ini diperkuat dengan perbuatan para sahabat. Mereka  lebih mengerti bagaimana Rasulullah g melakukan solatnya, namun mereka melakukan solat malam dengan jumlah yang berbeza-beza. Diceritakan dalam hadis soheh bahawa pada zaman Sayyidina Umar, para sahabat melakukan solat tarawih sebanyak 20 rakaat, dengan tambahan satu raka’at atau tiga rakaat witir.

عَنِ السَّائِبِ بْنِ يَزِيدَ قَالَ: كَانُوا يَقُومُونَ عَلَى عَهْدِ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِىَ اللهُ عَنْهُ فِى شَهْرِ رَمَضَانَ بِعِشْرِينَ رَكْعَةً

Dari Sa`id bin Yazid berkata: “Mereka mendirikan (solat) di zaman Umar bin Khathab ra pada bulan Ramadhan sebanyak 20 rakaat.” (HR B aihaqi)(7)

Hadis di atas tidak dapat kita pertentangkan dengan hadis Sayyidah `Aisyah kerana yang diriwayatkan di sini adalah perbuatan para sahabat, bukan jumlah rakaat yang dilakukan oleh Rasulullah g.

Memang terdapat juga hadis yang menerangkan bahawa jumlah rakaat yang dilakukan oleh para sahabat di masa Sayyidina Umar adalah 11 raka’at seperti dalam hadis:

 عَنْ مُحَمَّدْ بِنْ يُوْسُفَ عَنِ السَّائِبِ بِنْ يَزِيْد أَنَّهُ قَالَ:أَمَرَ عُمَرُ بْنُ اْلخَطَّابِ أُبَيّ بِنْ كَعْب وَتَمِيْمًا الدَّارِي أَنْ يَقُوْمَا لِلنَّاسِ بِإِحْدىَ عَشَرَةَ رَكْعَةً

Dari Muhammad bin Yusuf, dari Sa`ib bin Yazid, bahawasanya dia berkata: “Umar bin Khathab memerintahkan Ubay bin Ka`ab dan Tamim Ad Dari untuk mengimami orang-orang dengan bilangan sebelas rakaat.” (HR Baihaqi)(8)

Kedua-dua hadis ini sebenarnya tidak saling bertentangan, kerana Muhammad bin Yusuf pun menceritakan dalam hadis yang lain:

 عَنْ مُحَمّدٍ بْنِ يُوْسُفَ عَنِ السَّائِبِ بِنْ يَزِيْد أَنَّ عُمَرَ جَمَعَ النَّاسَ فِي رَمَضَانَ عَلَى أُبَيّ بِنْ كَعْبٍ وَعَلَى تَمِيْمِ الدَّارِي عَلَى إِحْدَى وَعِشْرِيْنَ رَكْعَةً ..

“Dari Muhammad bin Yusuf, dari Sa`ib bin Yazid, bahawasanya Umar bin Khathab mengumpulkan para sahabat di bulan Ramadhan yang dipimpin oleh Ubay bin Ka`ab dan Tamim Ad Dari untuk melakukan solat 21 rakaat.” (HR Abdur Razzaq)(9)

Para muhaddisin mengatakan bahawa pada mulanya Sayyidina Umar memerintahkan mereka untuk solat 11 rakaat dengan memanjangkan saat berdiri.  Namun kerana hal tersebut dirasa berat oleh sahabat, maka mereka meringankan berdirinya dan sebagai gantinya mereka menambahkan rakaat solat kerana ini dinilai lebih ringan(10).

Solat sunnah tarawih dengan 20 rakaat juga diperintahkan oleh Sayyidina Ali, dan dikerjakan oleh para sahabat dan tabi`in tanpa ada khilaf di antara mereka mengenai kebolehannya (11).

Perbuatan para sahabat dan tabi`in merupakan dalil yang paling kuat mengenai kebolehan solat tarawih 20 rakaat dan kebenaran hadis yang menyatakan hal itu. Para muhaddisin mengatakan bahawa hadis yang disepakati ulama untuk diamalkan oleh umat, dihukumi shahih walau pun tidak memiliki sanad yang kuat. Terlebih lagi jika hadis tersebut memiliki sanad yang kuat seperti hadis ini. (12)

Jika kita meniliti dengan lebih dalam mengenai jumlah rakaat tarawih yang berbeza-beza yang dilakukan para sahabat dan tabi`in, kita akan menemukan bahawa sebenarnya tidak ada batasan jumlah rakaat tarawih yang pasti dari Rasulullah g. Beliau g tidak pernah memerintahkan para sahabat untuk membatasi jumlah rakaat tarawih dengan bilangan tertentu.

Inilah sebabnya mengapa para sahabat berbeza-beza dalam menentukan jumlah  rakaat solat tarawih. Jumhur sahabat dan ulama berpendapat bahawa bilangan rakaat tarawih adalah 20 rakaat ditambah satu atau tiga rakaat witir. Ada pula yang melakukannya sebanyak 36 rakaat, seperti yang dilakukan di Madinah pada zaman Sayyidina Umar bin Abdul Aziz. Di zaman Imam Syafii, solat tarawih di Makkah dilakukan sebanyak 23 rakaat sementara di Madinah sebanyak 39 rakaat. Bahkan di zaman Imam Turmudzi, solat tarawih di Madinah dilakukan sebanyak 41 rakaat. Ada juga yang menukilkan solat tarawih dilakukan sebanyak 47 rakaat, 38 rakaat, 49 rakaat, 39 rakaat, 34 rakaat, 24 rakaat, 16 rakaat, 13 rakaat atau 11 rakaat (13).

Meski pun jumlah rakaat yang dilakukan berbeza-beza, mereka tidak saling menyalahkan satu sama lain kerana mereka tahu bahawa solat tarawih tidak memiliki batas rakaat tertentu. Siapa saja boleh melakukan solat itu berapa pun jumlah rakaatnya, asalkan dilakukan dengan khusyu dan tidak tergesa-gesa.

Demikianlah dari zaman ke zaman, sejak zaman sahabat sampai sekarang, tidak pernah ada seorang pun yang mempermasalahkan jumlah rakaat tarawih. Bahkan Ibnu Taimiyah sendiri dalam fatwanya menyatakan bahawa jumlah rakaat tarawih tidak memiliki batas tertentu(14).

Alangkah anehnya jika di akhir zaman ini, setelah berabad-abad berlalu tanpa ada seorang pun yang mempermasalahkannya, tiba-tiba muncul golongan yang membatasi jumlah rakaat tarawih hanya dengan 11 rakaat dan menganggap sesat orang yang melakukan solat tarawih lebih dari 11 rakaat. Ini merupakan pandangan yang berbahaya dan dapat memecah belah umat serta tidak pantas dikemukakan oleh seorang muslim, apalagi seorang ulama. Anggapan demikian ini pada hakikatnya sama dengan menganggap para salaf kita sesat. Anggapan demikian seolah menganggap Sayyidina Umar bin Khatab dan Sayyidina Ali yang mengumpulkan para sahabat untuk solat tarawih dengan 20 rakaat sebagai tindakan sesat. Juga berpotensi menganggap sesat hampir semua sahabat dan tabi`in serta ulama yang melakukan solat tarawih melebihi 11 rakaat. Padahal, sesungguhnya merekalah yang paling memahami makna perkataan Nabi:

وَصَلُّوا كَمَا رَأَيْتُمُوْنِي أُصَلِّي

Solatlah seperti kalian melihatku solat.”  (HR Bukhari)(15)

Apakah ada yang lebih memahami solat Rasulullah g selain para sahabat dan tabi`in? Siapakah yang lebih mengetahui sunnah Rasulullah g? Para sahabat yang melihat semua perbuatan Rasulullah g dan dibimbing beliau secara langsung, ataupun orang-orang di akhir zaman ini yang hanya sekadar membaca hadis-hadis Rasulullah g dan menafsirkannya sesuai dengan pikiran mereka sendiri?

 

Rujukan

 (1)صحيح البخارى (4/  425)

1147 – حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ قَالَ أَخْبَرَنَا مَالِكٌ عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِى سَعِيدٍ الْمَقْبُرِىِّ عَنْ أَبِى سَلَمَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَنَّهُ أَخْبَرَهُ أَنَّهُ سَأَلَ عَائِشَةَ – رضى الله عنها – كَيْفَ كَانَتْ صَلاَةُ رَسُولِ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – فِى رَمَضَانَ فَقَالَتْ مَا كَانَ رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – يَزِيدُ فِى رَمَضَانَ وَلاَ فِى غَيْرِهِ عَلَى إِحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً ، يُصَلِّى أَرْبَعًا فَلاَ تَسَلْ عَنْ حُسْنِهِنَّ وَطُولِهِنَّ ، ثُمَّ يُصَلِّى أَرْبَعًا فَلاَ تَسَلْ عَنْ حُسْنِهِنَّ وَطُولِهِنَّ ، ثُمَّ يُصَلِّى ثَلاَثًا ، قَالَتْ عَائِشَةُ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَتَنَامُ قَبْلَ أَنْ تُوتِرَ . فَقَالَ: يَا عَائِشَةُ ، إِنَّ عَيْنَىَّ تَنَامَانِ وَلاَ يَنَامُ قَلْبِى

صحيح مسلم (2/  166(

1757 – حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ يَحْيَى قَالَ قَرَأْتُ عَلَى مَالِكٍ عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِى سَعِيدٍ الْمَقْبُرِىِّ عَنْ أَبِى سَلَمَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَنَّهُ سَأَلَ عَائِشَةَ كَيْفَ كَانَتْ صَلاَةُ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فِى رَمَضَانَ قَالَتْ مَا كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَزِيدُ فِى رَمَضَانَ وَلاَ فِى غَيْرِهِ عَلَى إِحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً يُصَلِّى أَرْبَعًا فَلاَ تَسْأَلْ عَنْ حُسْنِهِنَّ وَطُولِهِنَّ ثُمَّ يُصَلِّى أَرْبَعًا فَلاَ تَسْأَلْ عَنْ حُسْنِهِنَّ وَطُولِهِنَّ ثُمَّ يُصَلِّى ثَلاَثًا فَقَالَتْ عَائِشَةُ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَتَنَامُ قَبْلَ أَنْ تُوتِرَ فَقَالَ « يَا عَائِشَةُ إِنَّ عَيْنَىَّ تَنَامَانِ وَلاَ يَنَامُ قَلْبِى ».

 (2)صحيح البخاري (1/  382)

1087 – حدثنا مسدد قال حدثنا يحيى عن شعبة قال حدثني أبو جمرة عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : كانت صلاة النبي صلى الله عليه و سلم ثلاثة عشرة ركعة يعني بالليل

صحيح مسلم (1/  531)

195 – ( 765 ) وحدثنا قتيبة بن سعيد عن مالك بن أنس عن عبد الله بن أبي بكر عن أبيه أن عبد الله بن قيس بن مخرمة أخبره عن زيد بن خالد الجهني أنه قال : لأرمقن صلاة رسول الله صلى الله عليه و سلم الليلة فصلى ركعتين خفيفتين ثم صلى ركعتين طويلتين طويلتين طويلتين ثم صلى ركعتين وهما دون اللتين قبلهما ثم صلى ركعتين وهما دون اللتين قبلهما ثم صلى ركعتين وهما دون اللتين قبلهما ثم أوتر فذلك ثلاث عشرة ركعة

 (3)تحفة الأحوذي (2/  349)

. وَأَمَّا الْجَوَابُ عَنْ السُّؤَالِ الْأَوَّلِ فَفِيهِ أَنَّهُ قَدْ ثَبَتَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ قَدْ يُصَلِّي ثَلَاثَ عَشْرَةَ رَكْعَةً سِوَى الْفَجْرِ ، فَرَوَى مُسْلِمٌ فِي صَحِيحِهِ مِنْ حَدِيثِ زَيْدِ بْنِ خَالِدٍ الْجُهَنِيِّ أَنَّهُ قَالَ: لَأَرْمُقَنَّ صَلَاةَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اللَّيْلَةَ ، فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ خَفِيفَتَيْنِ ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ طَوِيلَتَيْنِ طَوِيلَتَيْنِ طَوِيلَتَيْنِ ، ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ وَهُمَا دُونَ اللَّتَيْنِ قَبْلَهُمَا ، ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ وَهُمَا دُونَ اللَّتَيْنِ قَبْلَهُمَا ، ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ وَهُمَا دُونَ اللَّتَيْنِ قَبْلَهُمَا ثُمَّ أَوْتَرَ فَذَلِكَ ثَلَاثَ عَشْرَةَ رَكْعَةً ، فَالْأَحْسَنُ فِي الْجَوَابِ أَنْ يُقَالَ: إِنَّهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَفْتَحُ صَلَاتَهُ بِاللَّيْلِ بِرَكْعَتَيْنِ خَفِيفَتَيْنِ كَمَا فِي هَذَا الْحَدِيثِ ، وَرَوَى مُسْلِمٌ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا قَامَ مِنْ اللَّيْلِ اِفْتَتَحَ صَلَاتَهُ بِرَكْعَتَيْنِ خَفِيفَتَيْنِ . وَرُوِيَ أَيْضًا عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ” إِذَا قَامَ أَحَدُكُمْ مِنْ اللَّيْلِ فَلْيَفْتَحْ صَلَاتَهُ بِرَكْعَتَيْنِ خَفِيفَتَيْنِ ” . فَقَدْ عُدَّتْ هَاتَانِ الرَّكْعَتَانِ الْخَفِيفَتَانِ ، فَصَارَ قِيَامُ اللَّيْلِ ثَلَاثَ عَشْرَةَ رَكْعَةً . وَلَمَّا لَمْ تُعَدَّ لِمَا كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُخَفِّفُهُمَا ، صَارَ إِحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً وَاَللَّهُ تَعَالَى أَعْلَمُ ..

 (4) صحيح البخاري (1/  337)

946 – حدثنا عبد الله بن يوسف قال أخبرنا مالك عن نافع وعبد الله بن دينار عن ابن عمر : أن رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه و سلم عن صلاة الليل فقال رسول الله عليه السلام ( صلاة الليل مثنى مثنى فإذا خشي أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى )  وعن نافع أن عبد الله بن عمر كان يسلم بين الركعة والركعتين في الوتر حتى يأمر ببعض حاجته

صحيح مسلم (1/  516)

145 – ( 749 ) وحدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن نافع وعبدالله بن دينار عن ابن عمر أن رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه و سلم عن صلاة الليل ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : صلاة الليل مثنى مثنى فإذا خشي أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى

 (5)المعجم الأوسط (1/  84)

243 – وعن أبي هريرة قال قال رسول الله: الصلاة خير موضوع فمن استطاع أن استطاع أن يستكثر فليستكثر لا تروى هذه الأحاديث عن محمد بن كعب القرظي عن أبي هريرة إلا بهذا الإسناد تفرد بها أبو مودود

مسند أحمد (47/  92(

22167- حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ حَدَّثَنِى أَبِى حَدَّثَنَا وَكِيعٌ حَدَّثَنَا الْمَسْعُودِىُّ أَنْبَأَنِى أَبُو عُمَرَ الدِّمَشْقِىُّ عَنْ عُبَيْدِ بْنِ الْخَشْخَاشِ عَنْ أَبِى ذَرٍّ قَالَ أَتَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَهُوَ فِى الْمَسْجِدِ فَجَلَسْتُ فَقَالَ يَا أَبَا ذَرٍّ هَلْ صَلَّيْتَ ». قُلْتُ لاَ. قَالَ « قُمْ فَصَلِّ ». قَالَ فَقُمْتُ فَصَلَّيْتُ ثُمَّ جَلَسْتُ. فَقَالَ « يَا أبَا ذَرٍّ تَعَوَّذْ بِاللَّهِ مِنْ شَرِّ شَيَاطِينِ الإِنْسِ وَالْجِنِّ ». قَالَ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَلِلإِنْسِ شَيَاطِينُ قَالَ « نَعَمْ ».قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ الصَّلاَةُ. قَالَ « خَيْرٌ مَوْضُوعٌ مَنْ شَاءَ أَقَلَّ وَمَنْ شَاءَ أَكْثَرَ ». قَالَ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ فَما الصَّوْمُ قَالَ « فَرْضٌ مُجْزِئٌ وَعِنْدَ اللَّهِ مَزِيدٌ ». قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ فَالصَّدَقَةُ قَال « أَضْعَافٌ مُضَاعَفَةٌ ». قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ فَأَيُّهَا أَفْضَلُ قَالَ « جَهْدٌ مِنْ مُقِلٍّ أَوْ سِرٌّ إِلَى فَقِيرٍ ». قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَىُّ الأَنْبِيَاءِ كَانَ أَوَّلَ قَالَ « آدَمُ ». قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَنَبِىٌّ كَانَ قَالَ « نَعَمْ نَبِىٌّ مُكَلَّمٌ ». قَالَ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ كَمِ الْمُرْسَلُونَ قَالَ « ثَلاَثُمِائَةٍ وَبِضْعَةَ عَشَرَ جَمًّا غَفِيراً ». وَقَالَ مَرَّةً « خَمْسَةَ عَشَرَ ». قَالَ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ آدَمُ أَنَبِىٌّ كَانَ قَالَ « نَعَمْ نَبِىٌّ مُكَلَّمٌّ ». قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَيُّمَا أُنْزِلَ عَلَيْكَ أَعْظَمُ قَالَ « آيَةُ الْكُرْسِىِّ (اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَىُّ الْقَيُّومُ(

صحيح ابن حبان (2/  70)                

ذكر الاستحباب للمرء أن يكون له من كل خير حظ رجاء التخلص في العقبي بشئ منها أخبرنا الحسن بن سفيان الشيباني والحسين بن عبد الله القطان بالرقة وابن قتيبة واللفظ للحسن قالوا حدثنا إبراهيم بن هشام بن يحيى بن يحيى بن الغساني قال حدثنا أبي عن جدي عن أبي إدريس الخولاني عن أبي ذر قال دخلت المسجد فإذا رسول اللصلى الله عليه وسلم جالس وحده قال يا أبا ذر إن للمسجد تحية وإن تحيته ركعتان فقم فاركعهما قال فقمت فركعتهما ثم عدت فجلست إليه فقلت يا رسول الله إنك أمرتني بالصلاة فما الصلاة قال خير موضوع استكثر أو استقل قال قلت يا رسول الله أي العمل أفضل قال إيمان بالله وجهاد في سبيل الله قال قلت يا رسول الله فأي المؤمنين أكمل إيمانا قال أحسنهم خلقا قلت يا رسول الله فأي المؤمين أسلم قال من سلم الناس من لسانه ويده قال الصلاة أفضل قال المريض القنوت قال قلت يارسول الله فأي الهجرة أفضل قال من هجر السيئات قال قلت يا رسول الله فما الصيام قال فرض

المستدرك على الصحيحين للحاكم (9/  441)

4131 – حدثناه أبو الحسن علي بن الفضل بن إدريس السامري ببغداد ، ثنا الحسن بن عرفة بن يزيد العبدي ، حدثني يحيى بن سعيد السعدي البصري ، ثنا عبد الملك بن جريج ، عن عبيد بن عمير الليثي ، عن أبي ذر رضي الله عنه ، قال: دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في المسجد فاغتنمت خلوته فقال لي: « يا أبا ذر ، إن للمسجد تحية » قلت: وما تحيته يا رسول الله ؟ قال: « ركعتان » فركعتهما ثم التفت إلي فقلت: يا رسول الله ، إنك أمرتني بالصلاة فما الصلاة ؟ قال: « خير موضوع فمن شاء أقل ومن شاء أكثر » قلت: يا رسول الله ، أي الأعمال أحب إلى الله ؟ قال: « الإيمان بالله » ثم ذكر الحديث إلى أن قال: فقلت: يا رسول الله ، كم النبيون ؟ قال: « مائة ألف وأربعة وعشرون ألف نبي » قلت: كم المرسلون منهم ؟ قال: « ثلاث مائة وثلاثة عشر » وذكر باقي الحديث

 (6)صحيح البخاري (1/  22)

37 – حدثنا إسماعيل قال حدثني مالك عن ابن شهاب عن حميد بن عبد الرحمن عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ( من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه )

صحيح مسلم (1/  523)

173 – ( 759 ) حدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن ابن شهاب عن حميد بن عبدالرحمن عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه

 (7) سنن البيهقى (2 / 224)

4801- وَقَدْ أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ: الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ بْنِ فَنْجُوَيْهِ الدِّينَوَرِىُّ بِالدَّامِغَانِ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ السُّنِّىُّ أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ الْبَغَوِىُّ حَدَّثَنَا عَلِىُّ بْنُ الْجَعْدِ أَخْبَرَنَا ابْنُ أَبِى ذِئْبٍ عَنْ يَزِيدَ بْنِ خُصَيْفَةَ عَنِ السَّائِبِ بْنِ يَزِيدَ قَالَ: كَانُوا يَقُومُونَ عَلَى عَهْدِ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِىَ اللَّهُ عَنْهُ فِى شَهْرِ رَمَضَانَ بِعِشْرِينَ رَكْعَةً – قَالَ – وَكَانُوا يَقْرَءُونَ بِالْمِئِينِ ، وَكَانُوا يَتَوَكَّئُونَ عَلَى عُصِيِّهِمْ فِى عَهْدِ عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ رَضِىَ اللَّهُ عَنْهُ مِنْ شِدَّةِ الْقِيَامِ.

مجمع الزوائد ومنبع الفوائد . محقق (3/  224)

5019-وعن زيد بن وهب قال: كان عبد الله بن مسعود يصلي بنا في شهر رمضان فننصرف بليل. رواه الطبراني في الكبير ورجاله رجال الصحيح

 (8)سنن البيهقى (2/  223)

4800- أَخْبَرَنَا أَبُو أَحْمَدَ الْمِهْرَجَانِىُّ أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ جَعْفَرٍ الْمُزَكِّى حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الْعَبْدِىُّ حَدَّثَنَا ابْنُ بُكَيْرٍ حَدَّثَنَا مَالِكٌ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يُوسُفَ ابْنِ أُخْتِ السَّائِبِ عَنِ السَّائِبِ بْنِ يَزِيدَ أَنَّهُ قَالَ: أَمَرَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رَضِىَ اللَّهُ عَنْهُ أُبَىَّ بْنَ كَعْبٍ وَتَمِيمًا الدَّارِىَّ أَنْ يَقُومَا لِلنَّاسِ بِإِحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً ، وَكَانَ الْقَارِئُ يَقْرَأُ بِالْمِئِينَ ، حَتَّى كَنَّا نَعْتَمِدُ عَلَى الْعِصِىِّ مِنْ طُولِ الْقِيَامِ ، وَمَا كَنَّا نَنْصَرِفُ إِلاَّ فِى فُرُوعِ الْفَجْرِ. هَكَذَا فِى هَذِهِ الرِّوَايَةِ.

 (9)مصنف عبد الرزاق (4 / 260):        

7730 – عبد الرزاق عن داود بن قيس وغيره عن محمد بن يوسف عن السائب بن يزيد أن عمر جمع الناس في رمضان على أبي بن كعب وعلى تميم الداري على إحدى وعشرين ركعة يقرؤون بالمئين وينصرفون عند فروع الفجر

 (10)سنن البيهقى (2/  225)

4802- أَخْبَرَنَا أَبُو أَحْمَدَ الْعَدْلُ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ الْمُزَكِّى حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ حَدَّثَنَا ابْنُ بُكَيْرٍ حَدَّثَنَا مَالِكٌ عَنْ يَزِيدَ بْنِ رُومَانَ قَالَ: كَانَ النَّاسُ يَقُومُونَ فِى زَمَانِ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِىَ اللَّهُ عَنْهُ فِى رَمَضَانَ بِثَلاَثٍ وَعِشْرِينَ رَكْعَةً. {ق} وَيُمْكِنُ الْجَمْعُ بَيْنَ الرِّوَايَتَيْنِ ، فَإِنَّهُمْ كَانُوا يَقُومُونَ بِإِحْدَى عَشْرَةَ ، ثُمَّ كَانُوا يَقُومُونَ بِعِشْرِينَ وَيُوتِرُونَ بِثَلاَثٍ ، وَاللَّهُ أَعْلَمُ.

الاستذكار )أبو عمر يوسف بن عبد الله بن عبد البر النمري ((2 / 68)

وفي حديث مالك عن محمد بن يوسف عن السائب بن يزيد قال أمر عمر أبي بن كعب وتميما الداري أن يقوما للناس بإحدى عشرة ركعة  ( هكذا قال مالك في هذا الحديث إحدى عشرة ركعة ) وغير مالك يخالفه فيقول في موضع إحدى عشرة ركعة ( إحدى وعشرين ) ولا أعلم أحدا قال في هذا الحديث إحدى عشرة ركعة غير مالك والله أعلم إلا أنه يحتمل أن يكون القيام في أول ما عمل به عمر بإحدى عشرة ركعة ثم خفف عليهم طول القيام ونقلهم إلى إحدى وعشرين ركعة يخففون فيها القراءة ويزيدون في الركوع والسجود إلا أن الأغلب عندي في إحدى عشرة ركعة الوهم والله أعلم  وذكر عبد الرزاق عن داود بن قيس وغيره عن محمد بن يوسف عن السائب بن يزيد أن عمر بن الخطاب جمع الناس في رمضان على أبي بن كعب وتميم الداري على إحدى وعشرين ركعة يقومون بالمئين وينصرفون في فروع الفجر

 (11) سنن البيهقى (2/  227)

4804- وَفِى ذَلِكَ قُوَّةٌ لِمَا أَخْبَرَنَا أَبُو الْحُسَيْنِ بْنُ الْفَضْلِ الْقَطَّانُ بِبَغْدَادَ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ عِيسَى بْنِ عَبْدَكٍ الرَّازِىُّ حَدَّثَنَا أَبُو عَامِرٍ: عَمْرُو بْنُ تَمِيمٍ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ يُونُسَ حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ شُعَيْبٍ عَنْ عَطَاءِ بْنِ السَّائِبِ عَنْ أَبِى عَبْدِ الرَّحْمَنِ السُّلَمِىِّ عَنْ عَلِىٍّ رَضِىَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: دَعَا الْقُرَّاءَ فِى رَمَضَانَ ، فَأَمَرَ مِنْهُمْ رَجُلاً يُصَلِّى بِالنَّاسِ عِشْرِينَ رَكْعَةً. قَالَ: وَكَانَ عَلِىٌّ رَضِىَ اللَّهُ عَنْهُ يُوتِرُ بِهِمْ. وَرُوِىَ ذَلِكَ مِنْ وَجْهٍ آخَرَ عَنْ عَلِىٍّ.

سنن البيهقى (2/  226)

4803- وَأَخْبَرَنَا أَبُو زَكَرِيَّا بْنُ أَبِى إِسْحَاقَ أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ: مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْوَهَّابِ أَخْبَرَنَا جَعْفَرُ بْنُ عَوْنٍ أَخْبَرَنَا أَبُو الْخَصِيبِ قَالَ: كَانَ يَؤُمُّنَا سُوَيْدُ بْنُ غَفَلَةَ فِى رَمَضَانَ فَيُصَلِّى خَمْسَ تَرْوِيحَاتٍ عِشْرِينَ رَكْعَةً. {ت} وَرُوِّينَا عَنْ شُتَيْرِ بْنِ شَكَلٍ وَكَانَ مِنْ أَصْحَابِ عَلِىٍّ رَضِىَ اللَّهُ عَنْهُ: أَنَّهُ كَانَ يَؤُمُّهُمْ فِى شَهْرِ رَمَضَانَ بِعِشْرِينَ رَكْعَةً ، وَيُوتِرُ بِثَلاَثٍ.

عمدة القاري شرح صحيح البخاري (17 / 157):

وأما القائلون به من التابعين فشتير بن شكل وابن أبي مليكة والحارث الهمداني وعطاء بن أبي رباح وأبو البحتري وسعيد بن أبي الحسن البصري أخو الحسن وعبد الرحمن ابن أبي بكر وعمران العبدي وقال ابن عبد البر وهو قول جمهور العلماء وبه قال الكوفيون والشافعي وأكثر الفقهاء وهو الصحيح عن أبي بن كعب من غير خلاف من الصحابة

الاستذكار (2 / 69)

222 – وقد روى مالك عن يزيد بن رومان قال كان الناس يقومون في زمن عمر بن الخطاب في رمضان بثلاث وعشرين ركعة  وهذا كله يشهد بأن الرواية بإحدى عشرة ركعة وهم وغلط وأن الصحيح ثلاث وعشرون وإحدى وعشرون ركعة والله أعلم  وقد روى أبو شيبة واسمه إبراهيم بن علية بن عثمان عن الحكم عن بن عباس أن رسول الله عليه السلام كان يصلي في رمضان عشرين ركعة والوتر  وليس أبو شيبة بالقوي عندهم  ذكره بن أبي شيبة عن يزيد بن رومان عن أبي شيبة إبراهيم بن عثمان  وروي عشرون ركعة عن علي وشتير بن شكل وبن أبي مليكة والحارث الهمداني وأبي البختري (2 / 70) وهو قول جمهور العلماء وبه قال الكوفيون والشافعي وأكثر الفقهاء  وهو الصحيح عن أبي بن كعب ( من غير خلاف من الصحابة  وقال عطاء أدركت الناس وهم يصلون ثلاثا وعشرين ركعة بالوتر  وكان الأسود ) بن يزيد يصلي أربعين ركعة ويوتر بسبع  وذكر بن القاسم عن مالك تسع وثلاثون والوتر ثلاث  وزعم أنه الأمر القديم  وذكر بن أبي شيبة قال حدثنا عبد الرحمن بن مهدي عن داود بن قيس قال أدركت الناس بالمدينة في زمن عمر بن عبد العزيز وأبان بن عثمان يصلون ستا وثلاثين ركعة ويوترون بثلاث  وقال الثوري وأبو حنيفة والشافعي وأحمد بن داود قيام رمضان عشرون ركعة سوى الوتر لا يقام بأكثر منها استحبابا  وذكر عن وكيع عن حسن بن صالح عن عمرو بن قيس عن أبي الحسين عن علي أنه أمر رجلا يصلي بهم في رمضان عشرين ركعة   وهذا هو الاختيار عندنا وبالله توفيقنا

 (12)تَدْريبُ الرَّاوِي في شَرْح تَقْريب النَّواوي (1 / 29)

الخامس: أورد على هذا التعريف ما سيأتي: إنَّ الحسن إذا رُوي من غير وجه ارتقى من درجة الحسن إلى مَنْزلة الصِّحة, وهو غير داخل في هذا الحد, وكذا ما اعْتُضد بتلقي العلماء له بالقبول.قال بعضهم: يحكم للحديث بالصحة إذا تلقاه الناس بالقبول, وإن لم يكن له إسناد صحيح.قال ابن عبد البرِّ في «الاستذكار»(44) لمَّا حكى عن التِّرمذي(45): أنَّ البُخَاري صحَّح حديث البَحْر «هُو الطَّهُور مَاؤُه…»: وأهل الحديث لا يُصَحِّحُون مثل إسْنَاده, لكن الحديث عندي صحيح, لأنَّ العُلماء تلقُوه بالقبول.وقال في «التمهيد»(46): روى جابر عن النَّبي – صلى الله عليه وسلم – «الدِّينار أرْبَعة وعِشْرُون قيراطًا». قال: وفي قول جماعة العُلماء وإجماع النَّاس على معناه غنى عن الإسناد فيه.وقال الأستاذ أبو إسْحَاق الإسفرايني: تُعرف صحة الحديث إذا اشْتُهر عند أئمة الحديث بغير نكير منهم.وقال نحوه ابن فُورك, وزاد بأنَّ مثل ذلكَ بحديث: «في الرِّقة رُبع العُشْر, وفي مئتي دِرْهم خَمْسةُ دراهم»(47).وقال أبو الحسن ابن الحصار في «تقريب المدارك على موطأ مالك»: قد يعلم الفقيه صحَّة الحديث إذا لم يكن في سنده كذَّاب بموافقة آية من كتاب الله, أو بعض أصول الشَّريعة, فيحمله ذلك على قبوله والعمل به.وأجيب: عن ذلك بأنَّ المُراد بالحد الصحيح لذاته لا لغيره, وما أورد من قَبِيل الثاني.

توضيح الأفكار (1 / 253)

فائدة قال الحافظ ابن حجر تنبيهات الأول قولهم ضعيف الإسناد أسهل من قولهم ضعيف على حد ما تقدم من قولهم صحيح الإسناد وصحيح ولا فرق الثاني من جملة صفات القبول التي لم يتعرض لها شيخنا يريد زين الدين في منظومته وشرحها أن يتفق العلماء (1 / 254): على العمل بمدلول الحديث فإنه يقبل حتى يجب العمل به وقد صرح بذلك جماعة من أئمة الأصول ومن أمثلته قول الشافعي رحمه الله وما قلت من أنه إذا غير طعم الماء وريحه ولونه يروى عن النبي صلى الله عليه و سلم من وجه لا يثبت أهل الحديث مثله ولكنه قول العامة لا أعلم منهم فيه خلافا وقال في حديث لا وصية لوارث لا يثبته أهل العلم بالحديث ولكن العامة تلقته بالقبول وعملت به حتى جعلته ناسخا لآية الوصية للوارث ثم ذكر الثالث من التبيهات وعد فيه ما قيل فيه إنه أو هي الأسانيد كما عدوا فيها سلف ما قيل فيه إنه أصح الأسانيد وطول به فلم يذكره وقد ذكره الحاكم في كتابه علوم الحديث

 (13)فتح الباري لابن حجر (6/  292)

( تَكْمِيلٌ ):لَمْ يَقَع فِي هَذِهِ الرِّوَايَة عَدَد الرَّكَعَات الَّتِي كَانَ يُصَلِّي بِهَا أُبَيّ بْن كَعْب ، وَقَدْ اُخْتُلِفَ فِي ذَلِكَ فَفِي ” الْمُوَطَّأ ” عَنْ مُحَمَّد بْن يُوسُف عَنْ السَّائِب بْن يَزِيد أَنَّهَا إِحْدَى عَشْرَةَ ، وَرَوَاهُ سَعِيد بْن مَنْصُور مِنْ وَجْه آخَرَ وَزَادَ فِيهِ ” وَكَانُوا يَقْرَءُونَ بِالْمِائَتَيْنِ وَيَقُومُونَ عَلَى الْعِصِيِّ مِنْ طُول الْقِيَام ” وَرَوَاهُ مُحَمَّد بْن نَصْرٍ الْمَرْوَزِيُّ مِنْ طَرِيق مُحَمَّد بْن إِسْحَاق عَنْ مُحَمَّد بْن يُوسُف فَقَالَ ثَلَاثَ عَشْرَةَ وَرَوَاهُ عَبْد الرَّزَّاق مِنْ وَجْه آخَرَ عَنْ مُحَمَّد بْن يُوسُف فَقَالَ إِحْدَى وَعِشْرِينَ ، وَرَوَى مَالِك مِنْ طَرِيق يَزِيد بْن خَصِيفَةَ عَنْ السَّائِب بْن يَزِيد عِشْرِينَ رَكْعَةً وَهَذَا مَحْمُولٌ عَلَى غَيْر الْوِتْر ، وَعَنْ يَزِيد بْن رُومَانَ قَالَ ” كَانَ النَّاس يَقُومُونَ فِي زَمَانِ عُمَر بِثَلَاثٍ وَعِشْرِينَ ” وَرَوَى مُحَمَّد بْن نَصْر مِنْ طَرِيق عَطَاء قَالَ ” أَدْرَكْتهمْ فِي رَمَضَان يُصَلُّونَ عِشْرِينَ رَكْعَة وَثَلَاثَ رَكَعَاتِ الْوِتْر ” وَالْجَمْعُ بَيْن هَذِهِ الرِّوَايَات مُمْكِنٌ بِاخْتِلَافِ الْأَحْوَال ، وَيَحْتَمِل أَنَّ ذَلِكَ الِاخْتِلَافَ بِحَسَبِ تَطْوِيلِ الْقِرَاءَة وَتَخْفِيفِهَا فَحَيْثُ يُطِيلُ الْقِرَاءَة تَقِلُّ الرَّكَعَات وَبِالْعَكْسِ وَبِذَلِكَ جَزَمَ الدَّاوُدِيُّ وَغَيْره ، وَالْعَدَد الْأَوَّل مُوَافِق لِحَدِيثِ عَائِشَة الْمَذْكُور بَعْد هَذَا الْحَدِيث فِي الْبَاب ، وَالثَّانِي قَرِيب مِنْهُ ، وَالِاخْتِلَاف فِيمَا زَادَ عَنْ الْعِشْرِينَ رَاجِعٌ إِلَى الِاخْتِلَاف فِي الْوِتْر وكَأَنَّهُ كَانَ تَارَة يُوتِرُ بِوَاحِدَةٍ وَتَارَة بِثَلَاثٍ ، وَرَوَى مُحَمَّد اِبْن نَصْر مِنْ طَرِيق دَاوُدَ بْن قَيْس قَالَ ” أَدْرَكْت النَّاس فِي إِمَارَة أَبَانَ بْن عُثْمَان وَعُمْر بْن عَبْد الْعَزِيز – يَعْنِي بِالْمَدِينَةِ – يَقُومُونَ بِسِتٍّ وَثَلَاثِينَ رَكْعَةً وَيُوتِرُونَ بِثَلَاثٍ ” وَقَالَ مَالِك هُوَ الْأَمْرُ الْقَدِيمُ عِنْدَنَا . وَعَنْ الزَّعْفَرَانِيِّ عَنْ الشَّافِعِيِّ ” رَأَيْت النَّاس يَقُومُونَ بِالْمَدِينَةِ بِتِسْعٍ وَثَلَاثِينَ وَبِمَكَّة بِثَلَاثٍ وَعِشْرِينَ ، وَلَيْسَ فِي شَيْء مِنْ ذَلِكَ ضِيقٌ ” وَعَنْهُ قَالَ: إِنْ أَطَالُوا الْقِيَامَ وَأَقَلُّوا السُّجُودَ فَحَسَنٌ ، وَإِنْ أَكْثَرُوا السُّجُود وَأَخَفُّوا الْقِرَاءَةَ فَحَسَنٌ ، وَالْأَوَّل أَحَبُّ إِلَيَّ . وَقَالَ التِّرْمِذِيُّ: أَكْثَرُ مَا قِيلَ فِيهِ أَنَّهَا تُصَلَّى إِحْدَى وَأَرْبَعِينَ رَكْعَة يَعْنِي بِالْوِتْرِ ، كَذَا قَالَ . وَقَدْ نَقَلَ اِبْن عَبْد اللَّه الْأَسْوَد بْن يَزِيد: تُصَلَّى أَرْبَعِينَ وَيُوتِرُ بِسَبْعٍ ، وَقِيلَ ثَمَان وَثَلَاثِينَ ذَكَرَهُ مُحَمَّد اِبْن نَصْر عَنْ اِبْن أَيْمَن عَنْ مَالِك ، وَهَذَا يُمْكِنُ رَدُّهُ إِلَى الْأَوَّل بِانْضِمَامِ ثَلَاث الْوِتْر ، لَكِنْ صَرَّحَ فِي رِوَايَته بِأَنَّهُ يُوتِرُ بِوَاحِدَةٍ ، فَتَكُون أَرْبَعِينَ إِلَّا وَاحِدَةً ، قَالَ مَالِك: وَعَلَى هَذَا الْعَمَلُ مُنْذُ بِضْعٍ وَمِائَةِ سَنَةٍ ، وَعَنْ مَالِك سِتّ وَأَرْبَعِينَ وَثَلَاث الْوِتْر وَهَذَا هُوَ الْمَشْهُور عَنْهُ ، وَقَدْ رَوَاهُ اِبْن وَهْبٍ عَنْ الْعُمَرِيِّ عَنْ نَافِع قَالَ: لَمْ أُدْرِكْ النَّاسَ إِلَّا وَهُمْ يُصَلُّونَ تِسْعًا وَثَلَاثِينَ يُوتِرُونَ مِنْهَا بِثَلَاثٍ ، وَعَنْ زُرَارَةَ بْن أَوْفَى أَنَّهُ كَانَ يُصَلِّي بِهِمْ بِالْبَصْرَةِ أَرْبَعًا وَثَلَاثِينَ وَيُوتِر ، وَعَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر أَرْبَعًا وَعِشْرِينَ وَقِيلَ سِتَّ عَشْرَةَ غَيْر الْوِتْر رَوَى عَنْ أَبِي مِجْلَز عِنْد مُحَمَّد بْن نَصْر ، وَأَخْرَجَ مِنْ طَرِيق مُحَمَّد بْن إِسْحَاق حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن يُوسُف عَنْ جَدِّهِ السَّائِبِ اِبْن يَزِيد قَالَ: كُنَّا نُصَلِّي زَمَن عُمَر فِي رَمَضَان ثَلَاثَ عَشْرَةَ ، قَالَ اِبْن إِسْحَاق وَهَذَا أَثْبَتُ مَا سَمِعْت فِي ذَلِكَ ، وَهُوَ مُوَافِقٌ لِحَدِيثِ عَائِشَة فِي صَلَاة النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ اللَّيْل وَاَللَّهُ أَعْلَمُ .

سنن الترمذى (3/  368)

811 – حَدَّثَنَا هَنَّادٌ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْفُضَيْلِ عَنْ دَاوُدَ بْنِ أَبِى هِنْدٍ عَنِ الْوَلِيدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْجُرَشِىِّ عَنْ جُبَيْرِ بْنِ نُفَيْرٍ عَنْ أَبِى ذَرٍّ قَالَ صُمْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَلَمْ يُصَلِّ بِنَا حَتَّى بَقِىَ سَبْعٌ مِنَ الشَّهْرِ فَقَامَ بِنَا حَتَّى ذَهَبَ ثُلُثُ اللَّيْلِ ثُمَّ لَمْ يَقُمْ بِنَا فِى السَّادِسَةِ وَقَامَ بِنَا فِى الْخَامِسَةِ حَتَّى ذَهَبَ شَطْرُ اللَّيْلِ فَقُلْنَا لَهُ يَا رَسُولَ اللَّهِ لَوْ نَفَّلْتَنَا بَقِيَّةَ لَيْلَتِنَا هَذِهِ فَقَالَ « إِنَّهُ مَنْ قَامَ مَعَ الإِمَامِ حَتَّى يَنْصَرِفَ كُتِبَ لَهُ قِيَامُ لَيْلَةٍ ». ثُمَّ لَمْ يُصَلِّ بِنَا حَتَّى بَقِىَ ثَلاَثٌ مِنَ الشَّهْرِ وَصَلَّى بِنَا فِى الثَّالِثَةِ وَدَعَا أَهْلَهُ وَنِسَاءَهُ فَقَامَ بِنَا حَتَّى تَخَوَّفْنَا الْفَلاَحَ. قُلْتُ لَهُ وَمَا الْفَلاَحُ قَالَ السُّحُورُ. قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ. وَاخْتَلَفَ أَهْلُ الْعِلْمِ فِى قِيَامِ رَمَضَانَ فَرَأَى بَعْضُهُمْ أَنْ يُصَلِّىَ إِحْدَى وَأَرْبَعِينَ رَكْعَةً مَعَ الْوِتْرِ . وَهُوَ قَوْلُ أَهْلِ الْمَدِينَةِ وَالْعَمَلُ عَلَى هَذَا عِنْدَهُمْ بِالْمَدِينَةِ. وَأَكْثَرُ أَهْلِ الْعِلْمِ عَلَى مَا رُوِىَ عَنْ عُمَرَ وَعَلِىٍّ وَغَيْرِهِمَا مِنْ أَصْحَابِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- عِشْرِينَ رَكْعَةً. وَهُوَ قَوْلُ سُفْيَانَ الثَّوْرِىِّ وَابْنِ الْمُبَارَكِ وَالشَّافِعِىِّ. وَقَالَ الشَّافِعِىُّ وَهَكَذَا أَدْرَكْتُ بِبَلَدِنَا بِمَكَّةَ يُصَلُّونَ عِشْرِينَ رَكْعَةً. وَقَالَ أَحْمَدُ رُوِىَ فِى هَذَا أَلْوَانٌ. وَلَمْ يَقْضِ فِيهِ بِشَىْءٍ. وَقَالَ إِسْحَاقُ بَلْ نَخْتَارُ إِحْدَى وَأَرْبَعِينَ رَكْعَةً عَلَى مَا رُوِىَ عَنْ أُبَىِّ بْنِ كَعْبٍ. وَاخْتَارَ ابْنُ الْمُبَارَكِ وَأَحْمَدُ وَإِسْحَاقُ الصَّلاَةَ مَعَ الإِمَامِ فِى شَهْرِ رَمَضَانَ. وَاخْتَارَ الشَّافِعِىُّ أَنْ يُصَلِّىَ الرَّجُلُ وَحْدَهُ إِذَا كَانَ قَارِئًا. وَفِى الْبَابِ عَنْ عَائِشَةَ وَالنُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ وَابْنِ عَبَّاسٍ

 (14)الفتاوى الكبرى (2 / 245):

ويشبه ذلك من بعض الوجوه تنازع العلماء في مقدار القيام في رمضان فإنه قد ثبت أن أبي بن كعب كان يقوم بالناس عشرين ركعة في قيام رمضان ويوتر بثلاث فرأى كثير من العلماء أن ذلك هو السنة لأنه أقامه بين المهاجرين والأنصار ولم ينكره منكر واستحب آخرون: تسعة وثلاثين ركعة بنا على أنه عمل أهل المدينة القديم وقال طائفة: قد ثبت في الصحيح عن عائشة [ أن النبي صلى الله عليه و سلم لم يكن يزيد في رمضان ولا غيره على ثلاث عشرة ركعة ] واضطرب قوم في هذا الأصل لما ظنوه من معارضة الحديث الصحيح لما ثبت من سنة الخلفاء الراشدين وعمل المسلمين  والصواب أن ذلك جميعه حسن كما قد نص على ذلك الإمام أحمد – رضي الله عنه – وأنه لا يتوقت في قيام رمضان عدد فإن النبي صلى الله عليه و سلم لم يوقت فيها عددا وحينئذ فيكون تكثير الركعات وتقليلها بحسب طول القيام وقصره  فإن النبي صلى الله عليه و سلم كان يطيل القيام بالليل حتى إنه قد ثبت عنه في الصحيح من حديث حذيفة: [ أنه كان يقرأ في الركعة بالبقرة والنساء وآل عمران فكان طول القيام يغني عن تكثير الركعات ] وأبي بن كعب لما قام بهم وهم جماعة واحدة – لم يمكن أن يطيل لهم القيام فكثر الركعات ليكون ذلك عوضا عن طول القيام وجعلوا ذلك ضعف عدد ركعاته فإنه كان يقوم بالليل إحدى عشرة ركعة أو ثلاث عشرة ثم بعد ذلك كان الناس بالمدينة ضعفوا عن طول القيام فكثروا الركعات حتى بلغت تسعا وثلاثين

 (15)صحيح البخاري (1/  226)

605 – حدثنا محمد بن المثنى قال حدثنا عبد الوهاب قال حدثنا أيوب عن أبي قلابة قال حدثنا مالك : أتينا إلى النبي صلى الله عليه و سلم ونحن شببة متقاربون فأقمنا عنده عشرين يوما وليلة وكان رسول الله صلى الله عليه و سلم رحيما رفيقا فلما ظن أا قد اشتهينا أهلنا أو قد اشتقنا سألنا عمن تركنا بعدنا فأخبرناه قال ( ارجعوا إلى أهليكم فأقيموا فيهم وعلموهم ومروهم ) . وذكر أشياء أحفظها أو لا أحفظها ( وصلوا كما رأيتموني أصلي فإذا حضرت الصلاة فليؤذن لكم أحدكم وليؤمكم أكبركم ).